النشاطات تقارير الأعضاء منوعات الصور من نحن اتصل بنا الروابط
كوردستان عند مفرق التفريق والتوحيد
  29/01/2015
  551


 

كوردستان عند مفرق التفريق و التوحيد

 كوردستان بين شروق التوحيدوغروب التفريق

كوردستان عند حافة التفريق و سواحل التوحيد

 

نحن في كوردستان لازلنا أمام خطر وجودي لايستهان به، وهذا يوجب تكاتف كل الأطراف وتذليل الخلافات وردم الهوة بين الأحزاب الكوردستانية من أجل المصلحة العليا لشعب كوردستان و حكومته وليس المصالح الشخصية والحزبية،.

 منذعدة أيام و هناك حديث عن أنشاء أدارة في منطقة سنجار بأسم ( كانتون سنجار) و عند نشر هذا الخبر بدأت جهات سياسية كوردية بجعل هذا الشئ منطلقا لتطوير الخلاف بين القوى الكوردية في جنوب كوردستان و شمال و غربي كوردستان.

حول هذا الحدث في الشارع الكردى اراء كثيرة حول انشاء كانتون سنجار بين المؤيدين و المعارضين لهذا شئ طبيعي و لكن الغير طبيعي هو أتهام كل طرف الاخر بالخيانة و العمالة و الاخطر من هذا هو التهديد بالحرب و أشعال حرب الاقتتال بين الكورد.

و بما أن أشعال حرب حقيقية أو أعلامية بين القوى السياسية الكوردية لا يخدم القضية الكوردية و بما أن أعداء كوردستان يتربصون لاشعال حرب بين القوى الكوردستانية و بما أننا ندرك أن العديد من الجهات و الدول تريد الايقاع بين القوى الكوردية فأننا في كوردستان سوف ننصحهم بعدم تصعيد التي يحاول فيها الاعلام زيادة الخلافات بين القوى الكوردية و تسخين الوضع المتشنج اصلا. و هذا لا يعني بأننا سوف لا نسكت عن الوضع السياسي في منطقة سنجار و العلاقة بين القوى الكوردية و التي فيها يتم تناول ما يحصل في منطقة سنجار بطريقة موضوعية و يتم مراعات مصالح الشعب الكوردستاني العليا و يدعوا الى التفاهم بين القوى السياسية الكوردية.

إن شنكال عانت بما فيه الكفاية،من زمن البعث بالتعريب وتغيير قوميتهم والان بعدم الدفاع عنهم حين هاجمهم جيش الوحوش داعش وهي تحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تضافر كل الجهود من أجل تحريرها من براثن همجية القرون الوسطى التي تمثلها (داعش) ، لا أن تكون ساحة لتصفية الحسابات السياسية بين الأحزاب الكوردستانية، إن هذا بحد ذاته عار بحق شنكال وأهلها وتاريخها ورمزيتها التي لا تضاهيها رمزية اليوم . وهذا يحتم على كل الأطراف التنافس على خدمة شنكال وكسب ود أهلها وليس النظر إليها كغنيمة سياسية أو انتخابية فيما بعد .

في الوقت الذي تشهد فيه العالم و المنطقة تغيرات جذريةوعميقة، ربما تتجاوز تغييرشكل أنظمة الحكم وتمتد إلى إعادة تشكل المنطقة من جديدجغراغيا وسياسيا ، ينتظر الكوردستانيون (وخاصة في إقليم كوردستان) أن يتحدوا جهودهم وسنوات نضالهم بدولة مستقلة موحدة كما كانو عليها قبل 100 سنة لطالما حلموا بها، لكن بطبيعة الحال هنالك أطراف إقليمية ترى في ذلك تهديداً لأمنها القومي، ولا غرابة أن يضع هؤلاء العراقيل في تنفيذ خارطة الطريق من خلال أجندة معادية باسماء واحزاب وافكار وايديولوجيات مختلفةلمشروع الدولة الحلم . هذا شأنهم، ولكن الأطراف الكوردستانية (في الأجزاء الأربعة) شأنها أن تتفطن لمثل هذه المشاريع والأجندات، ولن يرحم التاريخ طرفاً يتواطأ بالضد من مصلحة كوردستان .

 

ان تصريحات لمسؤولين في حزب العمال الكوردستاني و المؤتمر القومي الكوردستاني المقرب من حزب العمال الكوردستاني نفوا فيها قيامهم بتشكيل ( كانتون) بأسم كانتون سنجار للكورد الايزديين في تلك المنطقة، و أضافوا أن الذي جرى هو عقد أجتماع لبعض ممثلي الايزديين في منطقة سنجار و تشكيلهم لاتحاد يخص الكورد الايزديين في سنجارمثل الاكراد الفيليين و ليس تشكيل كانتون لهم حسب القيادي في حزب العمال الكوردستاني و يساعد على زيادة الوحدة الكوردستانية وليس تفريقها و هو تطوير للديمقراطية.

و تصريحات حزب العمال يستنكرون و لم يتحدث أي شخص عن تشكيل كانتون و الذي جرى هو فقط رغبة الايزديين في أنشاء لجنة لتوحيد الايزديين.

و بهذا يكون حزب العمال الكوردستاني قد وضع حد لمزايدات بعض الاطراف و حاولتهم الصيد في الماء العكر و أشعال حرب كوردية كوردية بدعم أردوغاني

              عندما تعرض الإقليم لهجوم غادر من قبل تنظيم داعش وإحتلاله لمناطق واسعة من كردستان وإرتكاب المجازر وتشريد مئات الألاف من الكرد الإيزيديين، رفضت تركيا الرد على نداءات الاقليم ، ولم تسجيب لمطالبه بتقديم يد المساعدة في تلك الظروف العصيبة. مع العلم أن العلاقة بين البرزاني رايس الاقليم وأردوغان رئيس تركياكانت متينةو اكثر الشركات العاملة في الإقليم هي تركية،ولهم مصالح اقتصادية وعسكريةو وجود عسكري في الاقليم.

يعود تاريخ وجود القواعد العسكرية التركية في العراق- إقليم جنوب كردستان، إلى

أيام عام 1995 مع تركيا إتفاقية تم بموجبها السماح للقوات التركية بأن تتواجد في مناطق شمالي العراق لمطاردة حزب العمال الكردستاني، هكذا أعلنوا. ولكن الجميع كان يعلم، إن المستهدف الأول والأخير من هذه الإتفاقية هم الكرد »..

لم يجني الإقليم من وجود هذه القواعد العسكرية والإستخباراتية التركية، سوى تعميق الخلافات الكردية- الكردية والتجسس على الإقليم، والضرر بتلك المناطق الموجدة فيها وبأهاليها. ولم تقدم هذه القواعد أي خدمة إقتصادية أو أمنية أو دفاعية للإقليم، منذ تواجدها على أراضي قبل عشرات السنوات.

 

و عن رأي الشارع الكردى و الطبقة القطاع الخاص و بأختصار يؤيد و بقوة كل ما يقررة الشعب الكوردستاني (الايزدي و غيرهم) في منطقة سنجار و ندعو الى ترك طريقة أدارة هذة المنطقة الى أهل المنطقة أنفسهم و في كل الاحوال يجب أن تكون سنجار جزءاً لا يتجزء من كوردستان الكبرى و ليس هناك حتى بين الاطراف المتصارعة من يدعوا الى بقاء المنطقة تحت الاحتلال أو الحالقها ببغداد أو أنقرة أو داعش أو سوريا.

 

dog abortion pill abortion at home free abortions
how many women cheat on their husbands dating for married men open
read here read
what makes women cheat wife affair click here
المزيد ...
اعلانات
معرض اسطنبول للاثاث والمفروشات ...
تنقية الدم ...
COPYRIGHT 2017 | PRIVACY POLICY CREATED BY KURDSOFT