النشاطات تقارير الأعضاء منوعات الصور من نحن اتصل بنا الروابط
التجربة الماليزية الجزء الخامس
  08/06/2020
  333


الاقتصاد الماليزي لقد كانت شبه جزيرة الملايو مركز مهم في طريق تجارة التوابل منذ القرن السابع عشر .واثناء الاحتلال البريطاني لماليزيا اضيفت منتجات زيت النخيل والمطاط الى قائمة الصادرات بالاضافة الى انتاج القصدير وكذلك منتجات الاخشاب والكاكاو والاناناس والتبغ .وقد ادى انتاج النفط والغاز في اوائل السبيعينات المكتشفة في شواطيء ساراواك وتيرينجاو دور مهم في دفع عجلة الاقتصاد الماليزي .ومن المعادن المهمة الاخرى النحاس والذهب والبوكسيت والفحم الحجري والمعادن الصناعية مثل الكاولين والسليكا والحجر الجيري والفوسفات وغيرها . هذاوقد تم تصنيف ماليزيا في الترتيب الرابع والعشرين في عام 2004 من حيث احتياطات النفط في العالم والثالث عشر من حيث احتياطات الغاز . وفي السبيعنات بدأت ماليزيا بالانتقال من الاعتماد على التعدين والزراعة الى الاقتصاد الصناعي .وقد بدأت تدفق الاستثمارات اليابانية وبدأت معها الصناعات الثقيلة وفي نفس الفترة بدأت الحكومة الماليزية  بتبني سياسة استئصال الفقر بتبني سياسة جديدة سميت السياسة الاقتصادية الجديدة وكانت من اهدافها تقليل ارتباط الوظائف الاقتصادية بالاصول العرقية للسكان.وكانت من نتاج هذه السياسة وصول طوفان من العمالة الاجنبية الى البلاد ومعظمهم بطريقة غير شرعية .هذا بالاضافة الى قدوم شركات ذات روؤس الاموال الكبيرة ومجموعات البنوك التي جاءت لاستثمار اموالها في انشاء مشاريع بنية تحتية ضخمة الى عام 1997 والتي جابهت فيها الاقتصاد الماليزي ازمة كبيرة ادت الى هبوط الرنكت الماليزي الى 4.8 رنكت مقابل الدولار بعد ان كانت 2.5 رنكت مقابل الدولار . هذا وقد طبقت ماليزيا سياسات وطنية للخروج من هذه الازمة وام تعتمد على مقترحات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي .هذا وقد ادت نجاح هذه السياسات الى استمرار مستوى ثابت من النمو ادت الى استقرار سعر الرنكت امام الدولار وتعتبر الان ماليزيا من الدول الصناعية الناهضة والمتقدمة بأستمرار. البنية التحتية لقد تبنت ماليزيا سياسة متقدمة في انشاء مجموعة ضخمة من الطرق التي تربط بين المدن الرئيسية على الساحل الغربي من شبه جزيرة ماليزيا .هذا وان مجموع شبكة الطرق السريعة في ماليزيا تزيد على 1192 كم حيث تمتد من الشمال الى الجنوب .وان امتداد هذه الشبكة يؤدي الى تايلاند وسنغافورة . هذا بالاضافة الى وجود شبكة متكاملة من شبكة سكك حديد التي تربط المدن الرئيسية وتمتد الى سنغافورة .وهناك ايضا خط قطارات قصيرة في صباح وهي خط متخصص لنقل البضائع . وهناك موانيء كبيرة ايضا في ماليزيا ويتم من خلالها كافة العمليات التجارية الكبيرة .بالاضافة الى امتلاك ماليزيا عددا من المطارات الدولية والتي بنيت حسب احدث المواصفات العالمية في تشيد المطارات .ومنها مطار كوالالمبور الدولي ومطار بينانغ الدولي ومطار كوشينغ ولنواكي الدوليين .وكذلك يوجد في ماليزيا مجموعة من المطارات المحلية التي تربط المدن الصغيرة . ومن المشاهدات العامة في العاصمة تمتعها بالبنايات الشاهقة ومن اشهرها عالميا برجا بتروناس وتمثلان من كبريات الابراج في العالم . وتمتع ماليزيا بشبكة اتصالات قوية من هاتفية او عبر انترنيت والتي ساعدت كثيرا في بناء الاساس التجاري المتين لماليزيا . ومن المظاهر الجميلة جدا في ماليزيا والتي تعتبر من اساسيات الجذب السياحي لهذه البلاد.هي حديقة الطيور والمسجد الوطني ومحطة قطار كوالالمبور ومبنى عبدالصمد والتمثال الوطني ومنارة كوالالمور وهذا بالاضافة الى عديد من المتاحف .موارد الاقتصاد في كوردستان يتمتع موقع كوردستان ببعد تجاري وستراتيجي جيد من حيث وقوعه ضمن امتداد لاسيا من الغرب ولاوروبا من الشرق .مما جعلها وكذلك العراق في موقع عالمي فريد للتجارة . اما من حيث الموارد الاقتصادية فان الاقليم خزان ضخم وقيم لكثير من المعادن والخامات ابتداءا من النفط والغاز وكذلك خامات معدنية كثيرة مثل الحديد  وغيرها غير مستغلة .لقد ادت السياسات السابقة ابتداءا من تكوين الدولة العراقية بعد نهاية الحرب العالمية الاولى لغاية 2003 الى تخلف هذا الموقع المهم وعدم تقدمها .ان تأثير المشاكل السياسية في هذه البقعة ادى الى تخلف كوردستان من كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية عن المستوى العالمي . ولكن بعد عام 2003 وانتهاء الحكم البعثي في العراق ومساعدة الولايات المتحدة للشعب العراقي للتخلص من النظام السابق ووضع الاسس الجديدة لبناء عراق فيدرالي وديمقراطي .وعليه تم وضع اسس جديدة في البناء للعراق ككل وكوردستان بشكل خاص. ان النظام الفدرالي جعلت الاقليم تتمتع بصلاحيات واسعة مستمدة من الدستور الجديد للبلاد .ولكن من خلال التطبيق العملي لهذا النظام الجديد ونحن الان في السنة العاشرة من سقوط النظام ،نلاحظ تخلف الاقتصاد في الاقليم واعتمادها على ما يستلمه من الحكومة المركزية من موارد النفط فقط .مما جعل الاقليم تحت سيطرة المركز باي شكل من الاشكال .ان عدم وجود سياسات اقتصادية متينة مبنية على اسس علمية ادى الى تخلف الزراعة والصناعة في هذا الاقليم . ان الاعتماد الاقليم على موارد الزراعية والصناعية من الدول الاخرى تجعل امنها القومي في اكبر خطر ممكن .حيث ان موارد الاقليم لا تكفي الا لفترات قليلة جدا في حالة حدوث اي طاريء لا سمح الله من كوارث طبيعية مثل الزلازل او تكرار حدوث المشاكل السابقة التي مرت بها المنطقة . والان لو نظرنا  الى البنية التحتية في كوردستان ماذا نلاحظ. v  تخلف كبير في طرق المواصلات السريعة حيث لا يوجد في الاقليم طرق سريعة تتمتع بمواصفات عالمية وحتى ان الطرق التي تربط بين المحافظات تعتبر طرق بدائية ولا تتمتع بمواصفات عالمية ولا يوجد فيها خطوط دلالة ولا علامات مرورية حسب المواصفات الدولية ولا اشارات ليلية ترشد السواق وتقلل من الحوادث .واكبر دليل على قولنا هذا هو كثرة الحوادث القاتلة على هذه الطرق .والارقام الصادرة من الجهات ذات العلاقة دليل واضح على ذلك .ان  عدم مطابقة الشروط العالمية ومستوى اداء الطرق في الاقليم  جعلت هذه الطرق غير جيدة .ولكن ما هي الخطوات العملية لتطوير هذه الطرق . v  الطرق  المشيدة سابقا والتي تستخدم الان فيمكن توسيع هذه الطرق بحيث تكون ضمن المواصفات العالية وتستوعب مرور ثلاث سيارات بشكل متوازي في وقت واحد . v  اضافة العلا مات المرورية لهذه الطرق وبالاعداد الموصوفة ضمن المقاييس الدولية . v  وضع علامات دلالة لهذه الطرق واعادة تقييم اداء ها وكذلك الاهتمام بالسياقة الليلية ووضع ونصب العلامات الفسفورية ولمسافات ضمن القياسات الدولية . v  ضرورة الزام سواق النقل العام بتحديد سرع والزامهم بالسير بهذه السرع ووضع عقوبات ترقى الى سحب اجازة الخطوط منهم .ويمكن عمل ذلك عن طريق النقابات الخاصة بهولاء السواق . v  ضرورة بناء عدد اكبر من الحواجز الخاصةبجانب الطريق لحماية السواق .خاصة ان معظم طرق كوردستان جبلية . v  ان ما جاء اعلاه يمكن تنفيذه على الطرق المشيدة وسوف يؤدي الى تحسين اداء هذه الطرق . v  اما فيما يخص الطرق الغير منفذة وضمن مرحلة المناقصات فمن الضروري ملاحظات النقاط ادناه وذلك لمنح التنفيذ الى شركة جديرة ومنها. v  عدم منح المناقصات الى اقل عطاء .حيث ان اهم سبب لفشل معظم المشاريع هي منح المناقصة لاقل عطاء .ويمكن للجنة فتح العطاءات منحها الى اقل عطاء في حالة قناعتها على ان تتحمل نتائج رسوها .اما بمكافئة اللجنة لحسن الاداء او معاقبتها لسوء التقدير. v  الزام مقاولي الطرق بصيانة الطريق لمدة سبع سنوات وليس سنة واحدة كما هو معمول به الان . v  ضرورة ذكر عدد اليات المطلوبة وانواعها لتنفيذ العمل ضمن المدة المعينة وضرورة الزام المقاول بامتلاكه المكائن او عقود ايجار لهذه المكائن. v  ضرورة توزيع الاعمال لعدة منفذين لاختصار الوقت . v  هناك نقاط اخرى يمكن اضافتها ولكن تطبيق الملاحظات اعلاه سوف يؤدي الى انجاز اخر يختلف عما نراه الان . . v  عدم  وجود خط سكك حديد في الاقليم .ان خطوط السكك الحديدية تعتبر من وسائل النقل الامينة والرخيصة في اي بلد من البلدان .لذا عدم وجود هذه الخطوط تشكل عبئا اضافيا على كافة المواد التجارية الموجودة في الاقليم .اضافة الى ان بناء هذه الخطوط سوف تربط اسيا باوروبا عن طريق الاقليم .يتم الان التداول والكلام عن بناء وتصميم هذه الخطوط ولكن يذكر ان انشاء شارع بسيط بطول 3 كم يستغرق عدة  سنوات .وبناء مستشفى يستغرق سنوات غير معدودة .فلو نبدأبحساب بسيط فاننا نلاحظ ان بناء هذه الخطوط من السكك الحديدية سوف تستغرق زمنا طويلا .هذا بالاضافة الى ماسوف يعاني منها هذه الخطوط من مشاكل وعقبات جراء المناقصات الخاصةبها من حيث ارساءها على شركات غير متمكنة ورصينة اسوة ببقية الاعمال في الاقليم .وهناك شواهد وامثلة على هذه الحالات كثيرة.ان تجربة الاقليم في التعامل مع القطاع النفطي من اروع ما يكون وجذب هذه الشركات العملاقة تدخل الثقة والطمأنينة لانجاز الاعمال بالشكل المطلوب .املنا ان يتم استقدام شركات عملاقة لبناء هذه الخطوط وان يتم حل مشاكل جميع التجاوزات والعوائق قبل بدء المشروع . v  نأتي الان الى المطارات في الاقليم فانه يوجد في الاقليم مطاريين دوليين .الاولى في اربيل وتتمتع بمواصفات جيدة وقدرة استيعابية جيدة وادارة جيدة .حيث تدار من قبل شركة اجنبية ذات سمعة جيدة وتدير مطارات اخرى في المنطقة .ان هذا ادى الى اعتماد دول كثيرة لهذا المطار .والمطار الاخر في السليمانية فانها تعتبر من المطارات الاعتيادية  وذات مواصفات مقبولة  .واقل ما يمكن قولها انها تستقبل الطائرات ولكن كادارة ومستوى بناء فانها تعتبر ذات مستوى المتوسط .وقد تم وضع الاسس لبناء مطار اخر في دهوك ونامل ان يكون مستوى هذا المطار لا يقل عن مستوى مطار اربيل الدولي.ويضاف الى هذا مستوى ونوعية الطائرات العاملة والقادمة الى هذه المطارات .فانها تعتبر من ضمن الطائرات الاقدم وليست الاحدث ويضاف اليها الاسعار المرتفعة لتذاكر الطائرات .مما جعل الطيران تاتي بعد النقل البري حيث من الطبيعي ان يحتل النقل الجوي المركز الاول .ولو تطرقنا الى الاتصالات ومنها الهاتفية وعبر الانترنيت .فانها تدار من قبل جميعها من قبل القطاع الخاص ويجنون منها ارباحا هائلة جدا لا توازي ابدا مما يقدمون من خدمات . v  ما نلاحظه من التقدم العمراني في الاقليم فانها تعتبر من البدايات وتختلف من محافظة الى اخرى .فاننا نلاحظ تقدم اكثر في اربيل عن سليمانية ودهوك .ولايوجد في الاقليم معالم عالمية يكون مصدر جذب للسياح ولا يوجد سياسة اقتصادية تشجع وتبني مناطق جذب عالمي . وخلاصة القول. ان الاعتماد على خطط اقتصادية متينة بالاعتماد على متخصصين ذو خبرة وكفاءة وكفيل بتحويل اقتصاد كوردستان من اقتصاد يعتمد على مورد النفط فقط الى اقتصاد يعتمد على كل عناصر الزراعة والصناعة والسياحة وصناعات استخراجية .ويضاف اليها تعديل القوانين الخاصة بحيث يؤدي الى جلب استثمارات كبيرة وعالمية ولشركات رصينة .وكذلك التطبيق المرن للقوانين وازالة البيروقراطية المقيتة في دوائر الاقليم . وسوف نتطرق لاحقا الى سياسة ماليزيا في التعليم ابتدءا من الروضة الى التعليم الذكي .

المزيد ...
اعلانات
معرض اسطنبول للاثاث والمفروشات ...
تنقية الدم ...
COPYRIGHT 2020 | PRIVACY POLICY CREATED BY KURDSOFT