النشاطات تقارير الأعضاء منوعات الصور من نحن اتصل بنا الروابط
كوردستان وإسرائيل
  21/06/2020
  197


علاقات إسرائيل وكردستان العراقاذهب إلى التنقلاذهب إلى البحثتغطي علاقات إسرائيل وكردستان العراق (بالكردية: ئیسرائیل-کوردستان عه‌لاقات)‏؛ (بالعبرية: יחסי ישראל-כורדיסטן)‏ الخلفية التاريخية للعلاقات بين أكراد العراق والإسرائيليين، والعلاقات السياسية والاقتصادية الحالية بين دولة إسرائيل وإقليم كردستان العراق.لا توجد صيغة رسمية للعلاقات بين إسرائيل وكردستان العراق، وإن كانت هناك مزاعم تفيد بوجود العديد من الاتصالات بين الكيانين على مستويات الحكومة وقطاع الأعمال. وقد اتهمت إيران وسوريا كردستان العراق بإقامة علاقات مع إسرائيل.[1] ادعى مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني أن "إقامة علاقات بين الأكراد وإسرائيل ليست جريمة نظراً لكون العديد من الدول العربية لها علاقات مع الدولة العبرية".[2]محتويات1خلفية تاريخية1.1الدعم الإسرائيلي للحزب الديمقراطي الكردستاني في الستينيات والسبعينيات2العلاقات السياسية3العلاقات العسكرية4المعونة الإنسانية4.1المعونة الإسرائيلية خلال عقد 20105دور اليهود الأكراد في إسرائيل6انظر أيضًا7مراجعخلفية تاريخية[عدل]على أساس هذه العلاقات، عاش يهود كردستان بحرية جنبا إلى جنب مع المسلمين والمسيحيين لأجيال في أمن نسبي. أولئك الذين هاجروا إلى إسرائيل يتذكرون التجارب الإيجابية التي مروا بها مع آبائهم وأجدادهم في المجتمع القبلي الكردي. بدون هذه الجذور، لم تكن دولة إسرائيل قادرة على إقامة علاقات حقيقية مع القادة الأكراد، الذين كانوا في معظمهم من القبائل.[3]وكانت العلاقات بين إسرائيل وكردستان العراق قد تدهورت قليلاً في فبراير 1999، عندما اتهم الأكراد الموساد بمهام استخبارية ومهام خاصة لتوفير المعلومات التي أدت إلى اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في كينيا. هاجم المتظاهرون الأكراد السفارة الإسرائيلية في برلين، مما أسفر عن مقتل ثلاثة متظاهرين من قبل قوات الأمن الإسرائيلية.[4]الدعم الإسرائيلي للحزب الديمقراطي الكردستاني في الستينيات والسبعينيات[عدل]ووفقًا لما ذكره إليعزر تسافرير، وهو مسؤول كبير سابق في الموساد، في 1963-1975،[5] كان لدى إسرائيل مستشارون عسكريون في مقر الملا مصطفى بارزاني، وقامت بتدريب وتزويد الوحدات الكردية بالأسلحة النارية والمدفعية الميدانية والمدفعية المضادة للطائرات.[6]العلاقات السياسية[عدل]في الستينيات من القرن الماضي، تطورت علاقات التعاون السرية بين دولة إسرائيل والقادة الأكراد بقيادة مصطفى بارزاني. هذه الاتصالات، التي تم تفعيلها من خلال ممثلي إسرائيل في إيران، تم تجميدها في أعقاب اتفاق الجزائر عام 1975.بدأت المنظمات اليهودية في جميع أنحاء العالم حملات لكسب التأييد لمساعدة الأكراد في كردستان العراق خلال عملية عاصفة الصحراء لوقف أعمال الاضطهاد التي تقوم بها الحكومة العراقية.[7] وقدمت إسرائيل أيضا، عن طريق كردستان تركيا، بنود الإسعافات الأولية إلى كردستان العراق، ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق شامير، خلال اجتماع مع وزير خارجية الولايات المتحدة، جيمس بيكر، دعا الحكومة الأمريكية إلى الدفاع عن الأكراد.[8]وأفادت وسائط الإعلام الإسرائيلية في عام 2004 عن اجتماعات المسؤولين الإسرائيليين مع الزعماء السياسيين الأكراد عندما أكد مسعود بارزاني، وجلال طالباني، ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون علنا العلاقات الطيبة مع إقليم كردستان العراق.[9]وأجاب رئيس كردستان العراق، مسعود بارزاني، على سؤال أثناء زيارته الكويت في مايو 2006 بشأن العلاقة بين الأكراد والإسرائيليين: "ليس جريمة إقامة علاقات مع إسرائيل. وإذا أقامت بغداد علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، يمكننا أن نفتح قنصلية في أربيل." وقد أذاع التلفزيون الإسرائيلي في الماضي صوراً من الستينات من القرن الماضي التي تظهر والد مسعود بارزاني، مصطفى بارزاني، وهو يضم وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك، موشيه دايان.[4]وفي خطاب السياسة العامة لعام 2014، أيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنشاء دولة كردية مستقلة. وادعى ما يلي: "الشعب الكردي هو شعب يكافح، وقد أثبت التزامه السياسي واعتداله السياسي، كما أنه جدير باستقلاله السياسي".[10]ووفقاً للتقارير الأخيرة، هناك بين 400–730 أسرة يهودية تعيش في المنطقة الكردية. وفي 18 أكتوبر 2015، أطلقت حكومة إقليم كردستان اسم شيرزاد عمر مامساني، وهو يهودي كردي، بوصفه الممثل اليهودي لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية.[11]وفي 9 سبتمبر 2017، أصبحت إسرائيل أول بلد يؤيد الاستقلال الكردي.[12] قبل استفتاء عام 2017 على استقلال كردستان العراق، كانت إسرائيل القوة العالمية الكبرى الوحيدة التي تدعم استقلال كردستان العراق. في الهجوم العراقي الذي تلاه ضد الأكراد (المعروف بأزمة كركوك)، سرعان ما حرر الجيش العراقي الأراضي التي استولت عليها البيشمركة الكردية خارج حدود كردستان العراق خلال الحرب ضد داعش، بينها مدينة كركوك. خلال الحرب القصيرة، ضغط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على القوى العالمية لمنع المزيد من الانتكاسات لأكراد العراق.[13]العلاقات العسكرية[عدل]تم تهريب منير ردفا، الطيار المقاتل الآشوري الذي انشق عن الجيش العراقي عبر تحليقه بمقاتلة من طراز ميغ 21 من العراق إلى إسرائيل، بمساعدة من الأكراد.[14]في عام 2004، ذكرت مجلة نيويوركر أن عناصر الجيش والمخابرات الإسرائيليين المزعومين ينشطون في المناطق الكردية في إيران وسوريا والعراق، ويقدمون التدريب لوحدات الكوماندوز ويقومون بعمليات سرية.[15] رداً على ذلك، نفت السفارة الإسرائيلية في واشنطن هذا الادعاء، الذي تم الحصول عليه في المجلة بالدرجة الأولى من ضابط مخابرات سابق مجهول الهوية ومسؤولي استخبارات حاليين في إسرائيل والولايات المتحدة وتركيا.[15]وفقا لتقرير هيئة الإذاعة البريطانية لعام 2006 ، كان هناك دليل على أن خبراء إسرائيليين قد أرسلوا إلى كردستان العراق لتوفير التدريب لبيشمركة.[16] ورفض المسؤولون الأكراد التعليق على التقرير ونفت إسرائيل علمها بأي تورط.المعونة الإنسانية[عدل]المعونة الإسرائيلية خلال عقد 2010[عدل]في سبتمبر 2014، عقب هجوم داعش في شمال العراق، أعلنت الوكالة الإسرائيلية غير الحكومية إيسرايد عن تقديم المساعدة العاجلة للمسيحيين والإيزيديين في كردستان العراق، إلى جانب اللجنة اليهودية الأمريكية.[17] في أكتوبر 2014، قدمت الإسراء المساعدات الإنسانية للاجئين في إقليم كردستان العراق، هربا من حملة داعش الإرهابية.[9] قدمت إسرا إيد مساعدات إلى 1,000 أسرة في دهوك لفصل الشتاء، بما في ذلك الأسرة وحليب الأطفال والبطانيات.[9] تم تقديم مساعدات إسرا إيد بالتعاون مع الوكالة الكندية ONEXONE وبالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان.[9] وقال المدير التأسيسي لـإسرا إيد، شاهار زهافي، لأروتز شيفا إن الفريق الإسرائيلي استقبه بحرارة من قبل السكان الأكراد في المخيم.[9] في أوائل عام 2015، قدمت شاحنات إسعاف 3000 مادة إلى دهوك في كردستان العراق، لمساعدة اللاجئين المسيحيين والإيزيديين.[18]دور اليهود الأكراد في إسرائيل[عدل] مقالة مفصلة: يهود كردبدأت الهجرة اليهودية من مناطق أخرى في الدولة العثمانية إلى فلسطين في القرن السادس عشر[بحاجة لمصدر]، مع استيطان المهاجرين اليهود الأوائل من كردستان في صفد. وصل اليهود الأكراد المهاجرين لاحقاً في العشرينات والثلاثينات من القرن العشرين، وقبل عام 1948 كان هناك حوالي 8 آلاف يهودي كردي في إسرائيل. واليوم، يقدر عدد السكان اليهود ذوي الخلفية الكردية في إسرائيل بأكثر من 150,000؛ يمكن إيجاد أكبر تجمع لليهود الأكراد في محيط القدس.[19] يلعب اليهود ذوي الأصل الكردي دوراً هاماً في الحفاظ على العلاقات الثقافية والتجارية غير الرسمية بين إسرائيل وكردستان العراق.انظر أيضًا[عدل]علاقات إسرائيل الخارجيةمراجع[عدل]^ "Israelis 'train Kurdish forces'". BBC News. 20 سبتمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 أبريل 2016.^ "Iraq's Kurds support relations with Israel, Massoud Barzani". Kurd Net. 8 يونيو 2005. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 4 أبريل 2016.^ Zaken, Mordechai (2007). Jewish Subjects and Their Tribal Chieftains in Kurdistan: A Study in Survival. صفحة 375. ISBN 9789004161900.↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب "MIFTAH - A Clean Break for Israel". www.miftah.org. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2019.^ Trita Parsi (2007). "Treacherous Alliance: The Secret Dealings of Israel, Iran, and the U.S." (PDF). نيو هيفن (كونيتيكت): Yale University Press. صفحة 1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2015.^ Nader Entessar. Kurdish Politics in the Middle East. صفحة 161. ISBN 9780739140390. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2013.^ Barron A. "US and Israeli Jews Express Support for Kurdish Refugees" // Washington Report of Middle East Affairs, May–June 1991, p. 64.^ "Kurdistan: The Next Flashpoint Between Turkey, Iraq, and the Syrian Revolt". Jerusalem Center for Public Affairs. 5 August 2012. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2013.↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت ث ج "Iraq: Israeli NGO Delivers Emergency Aid to Kurds - Middle East - News - Arutz Sheva". Arutz Sheva. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019.^ "Netanyahu expresses support for Kurdish independence". لوس أنجلوس تايمز. 29 June 2014. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2014.^ Sokol, Sam (18 October 2015). "Jew appointed to official position in Iraqi Kurdistan". Jerusalem Post. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015.^ Federman , Josef (13 سبتمبر 2017). "Netanyahu says Israel endorses independence for Kurds". مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2018 – عبر www.washingtonpost.com.^ "Netanyahu lobbies world powers to stem Iraqi Kurd setbacks". Reuters. 2017. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019.^ [1] نسخة محفوظة 01 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب "Israel accused of covert Kurdish operations". Sydney Morning Herald. 22 June 2014. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2017.^ "Israelis 'train Kurdish forces'". BBC News. 20 September 2016. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019.^ "Israeli NGO delivers aid to refugees in Iraq". The Times of Israel. 19 سبتمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2019.^ "IsraAID scales up winter relief operation in northern Iraq 9 Feb 2015". GxMSDev. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2018.^

المزيد ...
اعلانات
معرض اسطنبول للاثاث والمفروشات ...
تنقية الدم ...
COPYRIGHT 2020 | PRIVACY POLICY CREATED BY KURDSOFT